الثلاثاء، 29 مارس، 2011

حكمة (صوفيا) يسوع المسيح

جزء من نص حكمة يسوع المسيح من مخطوطات نجع حمادي: بعد أن قام من الأموات ، واصل تلاميذه الاثني عشر وسبع نساء إتباعهم له، وذهبوا إلى الجليل على جبل يسمى "التبصير والفرح". وحين تجمعوا معا ، وكانوا في حيرة حول الحقيقة الكامنة وراء الكون ، والخطة ، والعناية الإلهية المقدسة ، وقوة السلطان ، وكل شيء يقوم به المخلص معهم في سرية الخطة المقدسة، و ظهر المخلص- ليس في صورته السابقة، ولكن في الروح غير مرئية. وشبيهه إذ يشبه ملاكا كبيرا من النور. لكن ليس لي أن أصف التشابه. فليس هناك جسد بشري يمكن أن يتحمل، و لكن فقط طاهر و كامل الجسد، كما علمتنا على جبل يطلق عليه "من الزيتون" في الجليل. وقال : "السلام لكم ، سلامي أعطيكم!", فتعجبوا جميعا و خافوا. ضحك المخلص وقال لهم : "في ماذا تفكرون؟ هل أنتم في حيرة؟ عما تبحثون؟" وقال فيلبس: "الحقيقة الكامنة وراء هذا الكون والخطة." وقال لهم المخلص: "أريدكم أن تعرفوا أن من وُلد على وجه الأرض منذ تأسيس العالم حتى الآن ، من تراب، بينما يتساءلون عن الله، من هو و على أي صورة هو، و لم يجدوه. والآن الأكثر حكمة بينهم هو استطاع أن يتكهن هذا من نظام العالم و حرك(ته). ولكن تكهناتهم لم تصل إلى الحقيقة. لأنه قيل أن النظام موجه لثلاث طرق ، من قبل جميع الفلاسفة، (و) بالتالي لا يوافقون على ذلك.

السبت، 15 مايو، 2010

الغنوصية المصرية و مخطوطات نجع حمادي

و يعد اكتشاف مخطوطات نجع حمادي من احد أهم اكتشافات القرن العشرين بالرغم من التجاهل, سواء كان متعمد أو مصادفة, من قبل السلطات و الإعلام و الكنيسة القبطية. ترجع أهمية مخطوطات نجع حمادي لكونها تعد مكتبة متكاملة لفكر فلسفي وعقيدي مندثر و هو الفكر الغنوصي. و يرجع اصل الكلمة (غنوصية) الى Gnosis باليونانية و تعني المعرفة الداخلية. و تعتبر الكنيسة القبطية الأرثوذوكسية الغنوصية هرطقة يعود تاريخها للقرن الأول الميلادي. و الفكر الغنوصي يقوم أساسا على الوصول للحقيقة الإلهية عن طريق التعمق داخل النفس و العقل للوصول لدرجة معينة من الاستنارة الداخلية التي تتيح للمرء الوصول للحقيقة المطلقة بما فيها معرفة الله. و تعود أهمية الاكتشاف الى انه أعاد إحياء مدرسة فكرية عتيقة, إذ تعود أصولها لما قبل المسيحية, حيث أن قبل اكتشاف مخطوطات نجع حمادي لم يكن معروف الكثير عن هذه المدرسة الفكرية سوى من بعض كتابات الآباء و التي تناولت الغنوصية من وجهة نظر الكنيسة القويمة فكونت رؤية أحادية عن الغنوصية, و لكن مخطوطات نجع حمادي أزاحت الستار عن أسفار و أعمال كتابية لم تكن معروفة من قبل و التي أثرت العلماء الباحثين في أصول ليس فقط المسيحية و لكن عقيدة التوحيد بأكملها.
و بالرغم من أهمية هذا الاكتشاف, إذ يعتبره بعض العلماء ثان أعظم اكتشاف في مصر حدث في القرن العشرين بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون عام 1922على يد هوارد كارتر إلا أن هناك شبه تعتيم إعلامي على الاكتشاف داخل مصر بينما يحظى هذا الاكتشاف بشهرة واسعة خارج مصر, ليس فقط في الأوساط المتخصصة و لكن معروفة للثقافة العامة, إذ تستعمل كمرجع أساسي في معظم الكتب التي تناولت مواضيع مثل تاريخ المسيحية أو الدين المقارن أو الفلسفة ألاهوتية بالإضافة إلى مواضيع فرعية أخرى. لم يصل اكتشاف مخطوطات نجع حمادي الى الأوساط البحثية و الأكاديمية فقط بل امتد تأثيره الى الأعمال الأدبية و السينمائية أيضا, فمثلا هناك رواية (شفرة دافينشي) للمؤلف دان براون و فيلم (علامات الصلب) أوStigmata و الذي تقوم فكرته أساسا علي مخطوطات نجع حمادي و ترجمتها. و هناك أيضا فيلم المصفوفة (The Matrix) و الذي يسود فيه الفكر الغنوصي بشكل كبير, و هناك رواية الكاتب اليوناني الشهير نيكوس كازنتزاكس (آخر تجارب المسيح) و التي تحولت لفيلم بنفس الاسم و الذي أثار جدلا كبيرا حين عرض

الثلاثاء، 11 مايو، 2010

من إنجيل توما

يعد إنجيل توما من اهم النصوص الغنوصية و هو من ضمن مخطوطات نجع حمادي. و هو إنجيل غير معترف به من قبل الكنيسة المصرية. و بيدأ أنجيل توما بأقوال يسوع, إذ يقول:

هذه هي الكلمات الخفيَّة التي نطق بها يسوع الحيُّ ودوَّنها يهوذا توما التوأم.

1. وقال: من يجد التفسير لهذه الأقوال لن يذوق الموت.

2. قال يسوع: مَنْ يطلب فلا يكف عن الطلب إلى أن يجد. وحين يجد سوف يضطرب. وعندما يضطرب سوف يَعْجَب ويسود على الكل.

3. قال يسوع: إذا قال لكم قادتكم: "هو ذا، الملكوت في السماء،" فسوف تسبقكم طيور السماء. إذا قالوا لكم: "إنه في البحر،" فسوف تسبقكم الأسماك. الملكوت بالحري في داخلكم وهو في خارجكم.

عندما تعرفون أنفسكم، إذ ذاك ستُعرَفون، وتَفهمون أنكم أنتم أبناء الآب الحيِّ. لكنكم إذا لم تعرفوا أنفسكم، أقمتم في الفقر، وكنتم الفقر.

4. قال يسوع: الشيخ الطاعن في السن لن يتأخر عن سؤال الطفل ابن السبعة أيام عن مكان الحياة، وذلك الشخص سوف يحيا. فكثيرون من الأوَّلين سيكونون آخرين ويصيرون واحداً.

5. قال يسوع: اعرفْ ما يواجهك، وما يخفى عليك ينكشف لك. فما من خفيٍّ إلا سينكشف.